تخطى إلى المحتوى الرئيسي

“سلامة المرضى ليست رفاهية، بل حق لجميع المرضى وأُسرهم”. هذا واحد من المحاور التي ناقشها الدكتور وليد قرنفلة، مدير البحوث وتطوير السياسات في مؤتمر القمة العالمية للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، في التجمع العالمي لصانعي السياسات والأكاديميين والباحثين وأخصائيي الرعاية الصحية في باكستان، مؤخرًا.

وبصفته خبيرًا في التكنولوجيا الحيوية والتشخيص والطب الشخصي، كان الدكتور قرنفلة واحداً من بين 12 ضيفًا عالميًا يتبادلون خبراتهم في المؤتمر الدولي حول سلامة المرضى 2019، الذي عُقد من 30 نوفمبر إلى 1 ديسمبر في جامعة راوالبندي الطبية.

وعلى هامش المؤتمر، لفت الدكتور قرنفلة إلى التصور العالمي لموثوقية الرعاية الصحية. وما يدعو للقلق، أن العدوى المكتسبة من المستشفيات تصيب واحدًا من بين 20 مريضًا حول العالم سنويًا، وفقًا لمنظمة الصحة العالمية. إذ إن الإصابات في مرافق الرعاية الصحية، والتشخيص الخاطئ، والضرر الناجم عن وصف العلاج والأدوية غير المناسبة، هي دليل على ضعف مستوى سلامة المرضى.

وصرّح الدكتور قرنفلة أنه حسب دراسة لجونز هوبكنز نُشرت في فبراير 2018، فإن “الأخطاء الطبية هي السبب الرئيسي الثالث للوفاة بعد أمراض القلب والسرطان، حتى في الدول التي تملك أحد أكثر أنظمة الرعاية الصحية تقدمًا مثل الولايات المتحدة.”

وتابع قائلاً: “على الرغم من أهمية الموارد، إلا أنها ليست الضمان الوحيد لسلامة المريض؛ بل هناك دروس مدهشة يمكن لقطاع الرعاية الصحية تعلمها من القطاعات الكبيرة الأخرى”.

وأضاف: “يُمكن للعاملين في الرعاية الصحية التعلم من الطيران التجاري، ومحطات الطاقة النووية، وصناعة السيارات المتقدمة، التي تعمل بموثوقية ودرجة عالية من الأمان، حتى في الأماكن الخطرة”، مشيرًا إلى أنه في بيئة ذات موثوقية عالية، يتم الكشف عن الأخطاء والظروف غير الآمنة في وقت مبكر ومنعها من خلال اتخاذ إجراءات تصحيحية سريعة قبل وقوع الضرر.

وأقر الدكتور قرنفلة بوجود تحديات تواجه إنشاء بيئة مماثلة في ميدان الرعاية الصحية، بما في ذلك الثقافة، ودمج العوامل البشرية، وإشراك المريض، وعملية التصميم. لكن بما أن الرعاية الصحية والبحوث تشمل تخصصات عدة، فإن “تطبيق الدروس ومواءمتها مع الرعاية الصحية يُمكّن المستشفيات من تحقيق مستويات مشابهة من السلامة والجودة، لافتًا إلى أن النهج الذي يتمحور حول المريض يلعب دورًا حاسمًا في إحراز النجاح”.

وعلى مدى السنوات القليلة الماضية، شهدت دولة قطر تحسنًا ملموسًا في سلامة المرضى وجودة خدمات الرعاية الصحية. ومن خلال مشاركتها في منتدى الشرق الأوسط للجودة والسلامة، وأنشطتها البحثية لتحديد الثغرات في النهج، تلتزم “ويش” بدعم الجهود الرامية إلى تحسين ثقافة سلامة المرضى في جميع أنحاء الشرق الأوسط والعالم.

ولتحقيق ذلك، أكد الدكتور قرنفلة أن “الرعاية المناسبة، في المكان المناسب، وفي الوقت المناسب هي مفتاح سلامة المرضى”.

وتعليقًا على المؤتمر، قال الدكتور قرنفلة: “نهدف في “ويش” إلى بناء الوعي والرغبة بالتغيير، بالإضافة إلى القدرة على إحراز نتائج على نطاق واسع في تحسين الرعاية الصحية والصحة السكانية، بما في ذلك التواصل مع الخبراء والقادة الدوليين في المنطقة”.

وأوضح أن المؤتمر في باكستان شكل فرصة قيّمة للتعلم متعدد التخصصات، بهدف تبادل الخبرات لزيادة معرفتنا التقنية حول مختلف مجالات سلامة المرضى، وعرض التقارير المتعلقة بــ “ويش” ونشاطها البحثي. من خلال مؤتمرات القمة المنتظمة ومجموعة المبادرات المستمرة، بما في ذلك برامج أبحاث السياسة الصحية القائمة على الأدلة، تُنشئ “ويش” مجتمعًا عالميًا من المبدعين الرائدين الذين يُكرسون جهودهم لإحداث تأثير إيجابي على الرعاية الصحية على الصعيدين العالمي والمحلي.

More أخبار

تحت رعاية “ويش”: إعداد دليل للتعامل مع آلام الأطفال في غزة
Press Releases
29 أبريل 2024

تحت رعاية “ويش”: إعداد دليل للتعامل مع آلام الأطفال في غزة

اقرأ أكثر...
قمة الويب 2024 تشهد إطلاق جائزة “ويش” للابتكار في الرعاية الصحية
أخبار
18 مارس 2024

قمة الويب 2024 تشهد إطلاق جائزة “ويش” للابتكار في الرعاية الصحية

اقرأ أكثر...
مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية يستضيف جلسة حول المرونة الصحية العالمية في مرحلة ما بعد الجائحة في منتدى الدوحة
أخبار
14 ديسمبر 2023

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية يستضيف جلسة حول المرونة الصحية العالمية في مرحلة ما بعد الجائحة في منتدى الدوحة

اقرأ أكثر...