تخطى إلى المحتوى الرئيسي

مع توليها مهامها كرئيس تنفيذي لمؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية (ويش)، أظهرت السيدة سلطانة أفضل التزاماً قوياً بتطوير علاقات قوية مع المنظمات المحلية والدولية التي تتشارك هدفاً واحداً في بناء عالم أكثر صحة من خلال التعاون العالمي. اليوم، وبعد 12 شهراً، باتت هذه الجهود تؤتي ثمارها، إذ من المزمع أن يحضر كبار ممثلي منظمة الصحة العالمية للمشاركة في فعاليات مؤتمر “ويش 2018″، الذي سيُعقد في الدوحة يومي 13 و14 نوفمبر الجاري، كما سيشاركوا كمتحدثين في المنتديات البحثية المختلفة التي ستشهدها القمة.

وعن هذه المشاركة، تقول السيدة أفضل: “تُعد منظمة الصحة العالمية في صميم السياسات الصحية في العالم. لذلك، من المهم بالنسبة لنا أن يشارك هذا العدد من الشخصيات الرفيعة المستوى، مثل المدراء الإقليميين، ورئيس موظفي التمريض في منظمة الصحة العالمية، ومدير إدارة القوى العاملة الصحية بمنظمة الصحة العالمية. وتعبّر هذه المشاركات عن دعم لافت لقمة “ويش”، وأيضاً للمؤسسة التي تقف خلفها أي مؤسسة قطر”.

خلال القمة، سيتحدث الدكتور أحمد المنظري، المدير الإقليمي لمنطقة شرق المتوسط وشمال أفريقيا بمنظمة الصحة العالمية، ضمن منتدى “الرعاية الصحية في ظروف النزاعات”، الذي سيركز على التحديات التي يواجهها مقدمو الرعاية الصحية في مناطق الحروب، وكيفية التصدي لها. وقد قدّم الدكتور المنظري، وهو عُماني، مساهمة كبيرة وإيجابية في تطوير وتحديث نظام الصحة في سلطنة عمان، لا سيما في مجالات مثل سلامة المرضى.

كما تشارك في قمة “ويش 2018” د. ماتسيديسو مواتي، وهي أول امرأة تتولى منصب المدير الإقليمي لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا. ود. مواتي هي واحدة من المخضرمين في مجال الصحة العامة، مع أكثر من 35 عاماً من الخبرة على الصعيدين المحلي والدولي، وتتركز جهودها على دعم التغطية الصحية الشاملة وتسريع التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية العالمية.

وكأول قطرية تتولى الرئاسة التنفيذية لقمة “ويش”، كرست السيدة أفضل جهودها لتثبيت موقع هذه القمة كمنصة تجمع قادة الرعاية الصحية في العالم، لتبادل المعارف والخبرات. ويمكن الاستدلال من الحضور الرفيع المستوى لممثلي منظمة الصحة العالمية إلى أن الرئيس التنفيذي لـ”ويش” نجحت في هذه المهمة. وتقول: “نتشرف بمشاركة الدكتور المنظري والدكتورة مواتي في فعاليات قمة “ويش 2018″، خاصة وأنهما يمثلان منطقتين من أكثر المناطق التي تشهد صراعات في العالم، فضلاً عن تحديات الرعاية الصحية الأكثر إلحاحاً. وكلي ثقة بأن الرؤية التي سيقدماها خلال النقاشات ستكون فريدة وغنية بالمعلومات. ونأمل استخلاص الدروس والعبر التي يمكن الاستفادة منها لتطوير أنظمة الرعاية الصحية في العالم”.

وتشارك د. مواتي في منتدى “التمريض والتغطية الصحية الكاملة”، حيث سيبحث المشاركون السبُل المتاحة أمام الدول لتوسيع نطاق التغطية الصحية الشاملة من خلال زيادة الاستثمار في مجال التمريض والقبالة القانونية. كما سيسلط المنتدى الضوء على عدد من العوائق، وتقديم التوصيات المناسبة لتخطيها.

ويحظى التمريض باهتمام خاص من السيدة سلطانة أفضل، التي تدافع عن تمكين الممرضات، ومساعدتهن على تولي أدوار قيادية في مجال تقديم الرعاية الصحية. وضمن مهامها كرئيس تنفيذي لـ “ويش”، سعت السيدة أفضل لتعزيز هذه المهنة في قطر والشرق الأوسط. وتحت إدارتها، تعاون “ويش” مع مؤسسة حمد الطبية لإطلاق حملة “التمريض الآن” في قطر، الذي أُعلن عنه في مارس 2018. ويُعد فرع “التمريض الآن” في قطر أول فرع وطني يجري الإعلان عنه في منطقة الخليج العربي ضمن حملة “التمريض الآن” العالمية التي تُنفذ بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية والمجلس الدولي للممرضات. كما شاركت السيدة أفضل في منتدى السياسة الصحية الذي عُقد في عمان، الأردن، بعنوان “الاستثمار في القوى العاملة في التمريض”، حيث جرى بحث أهمية الترويج للتمريض في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا.

ونجحت السيدة أفضل في حجز موقع لها ضمن شبكة قادة الصحة في العالم. ففي سبتمبر من عام 2018 الجاري، ترأست السيدة أفضل وفد “ويش” للمشاركة في أعمال الدورة 68 للجنة الإقليمية لمنظمة الصحة العالمية لأفريقيا في داكار بالسنغال، حيث عرّف الوفد الوزراء ومندوبي الدول المشاركة بقمة “ويش 2018”.

وقبل توليها منصب الرئيس التنفيذي لقمة “ويش”، شغلت السيدة أفضل منصب مدير الشركات والتوعية في ويش. وبهذه الصفة، عملت على ارساء علاقات قوية بين ويش وكبرى الجهات المحلية المعنية بالصحة، مثل مؤسسة حمد الطبية، ووزارة الصحة العامة، ووزارة التعليم والتعليم العالي، واللجنة العليا للمشاريع والإرث. كما بذلت جهوداً استثنائية على الصعيد المحلي، حيث عملت على وضع وتنفيذ برامج تعليمية مبتكرة للأطفال المصابين بالتوحد، وذوي الاحتياجات الخاصة، من أجل تحقيق تأثير إيجابي داخل دولة قطر.

وتقول: “ساعدني دوري السابق في اكتساب فهم كامل لرؤية ورسالة “ويش” كمنظمة. وهو ما ساعدني كذلك على إدراك أهمية التعاون مع منظمات متنوعة من جميع أنحاء العالم، لتحقيق أهداف “ويش”. وعلى مر السنوات، نجح “ويش” في إصدار عدد من التقارير التي تهدف إلى تحسين الصحة في العالم. أحياناً تحمل هذه التقارير توصيات يمكن، في حال تنفيذها، أن تفيد أيضاً سكان دولة قطر بشكل أو بآخر. وفي هذه الحالة، أعتقد أنه من واجبنا العمل مع مختلف الجهات المعنية داخل الدولة للتعاون في سبيل إحداث تغيير إيجابي”.

وتتابع السيدة أفضل بالقول: “نحن محظوظون للغاية لوجود قادة في قطاع الرعاية الصحية بقطر على استعداد لتطويع الابتكار في سبيل مصلحة الأفراد الذين يعيشون في الدولة. وقد تُرجم ذلك من خلال الدعم الذي لاقيناه عندما اقترحنا عددًا من المبادرات، مثل البرامج الرياضية الشاملة للأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة، أو المراكز التي تركز على الوقاية والتعامل مع مرض السكري”.

وقد أدت السيدة أفضل دوراً فعالاً في إقامة شراكات جديدة مثمرة مع مجموعة متنوعة من المنظمات المعنية بصحة المجتمعات ورفاهها، بما في ذلك منظمة الصحة العالمية، ومركز كارتر، وهي منظمة أسسها الرئيس الأمريكي السابق جيمي كارتر والسيدة الأولى السابقة روزالين كارتر لتحسين الصحة العالمية وتعزيز السلام.

وتقول الرئيس التنفيذي لقمة “ويش”: “لدينا إدراك عميق وملح بأن الرعاية الصحية لا تعترف بالحدود الجغرافية، ولا تقف عندها، سواء كان ذلك يعني المشاركة في مؤتمرات بالسنغال، أو لندن أو شيكاغو. كما لا يهم إذا كنا نتحدث عن قضايا الصحة العقلية، أو الصعوبات التي يواجهها مقدمو الرعاية الصحية في مناطق النزاع. فهناك تحديات ملحة في كل مكان، وهي تستحق الاهتمام الكامل والعمل الفوري”.

وسيوفر “ويش 2018” الفرص لما يقرب من 2000 من خبراء الرعاية الصحية والمبتكرين ورجال الأعمال وصانعي السياسات والوزراء لاستكشاف كيفية الاستثمار في الابتكارات، وتشجيعها، للمساهمة في تشكيل مستقبل أفضل للرعاية الصحية.

وترحب قمة هذا العام بوفود المشاركين من 100 دولة من حول العالم. أما المتحدثون الرئيسيون للقمة فهم السيدة ماري روبنسون، الرئيس الإيرلندي السابق، والسيد ديفيد ميليباند، الرئيس والمدير التنفيذي للجنة الإنقاذ الدولية، والسباح الأولمبي العالمي مايكل فيلبس. كما تشهد القمة مشاركة العديد من أبرز الخبراء العالميين في مجال الرعاية الصحية، بمن فيهم كبار ممثلي منظمة الصحة العالمية، والمنظمات الدولية مثل Save the Children، و Talk Spaceومركز كارتر.

وتختم السيدة أفضل بالقول: “نتطلع للترحيب بالقادة العالميين في قطاع الرعاية الصحية للمشاركة في فعاليات “ويش 2018″، كما نأمل أن نستفيد من تبادل الخبرات بين جميع المشاركين. ذلك أن التأسيس لمستقبل آمن ومستدام للرعاية الصحية العالمية هو مسؤوليتنا جميعاً. وهو ما يوجب علينا أن نبذل جهوداً موحدة لتعزيز التعاون الاستراتيجي، واستكشاف الطرق الأمثل لتحقيق أهدافنا”.

More أخبار

تحت رعاية “ويش”: إعداد دليل للتعامل مع آلام الأطفال في غزة
Press Releases
29 أبريل 2024

تحت رعاية “ويش”: إعداد دليل للتعامل مع آلام الأطفال في غزة

اقرأ أكثر...
قمة الويب 2024 تشهد إطلاق جائزة “ويش” للابتكار في الرعاية الصحية
أخبار
18 مارس 2024

قمة الويب 2024 تشهد إطلاق جائزة “ويش” للابتكار في الرعاية الصحية

اقرأ أكثر...
مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية يستضيف جلسة حول المرونة الصحية العالمية في مرحلة ما بعد الجائحة في منتدى الدوحة
أخبار
14 ديسمبر 2023

مؤتمر القمة العالمي للابتكار في الرعاية الصحية يستضيف جلسة حول المرونة الصحية العالمية في مرحلة ما بعد الجائحة في منتدى الدوحة

اقرأ أكثر...